حدوته 7adoota

اهلا بجميع الزوار الكرام
عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا
حدوته 7adoota

اهلاً وسهلاً بالزوار والأعضاء الكرام نتمنى لكم قضاء اجمل الأوقات معنا فى منتديات حدوته hadoota

يقول الله تعالي { يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون , إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون } صدق الله العظيم
الله اكبر ولله الحمد نحن الذين نسعد أنفسنا ونحن الذين نتعسها فـاختر الطريق الذي تريد " إما شاكراً وإما كفورا "
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم . * لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير. * سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومدادكلماته . ... * اللهم انى أسألك علما نافعا وعملا متقلبا ورزقا طيبا.
احدث الفيديو كليب العربى و الاجنبى / احلى اهداف كرة القدم / تحميل المسلسلات
لاغانى والفيديو كليب تحميل الافلام غرائب وطرائف الصور للبنــات فـقـط تحميل العاب فضـائح فـنـيـه صور الفنانين والجميلات كلام في الممنوع تعارف و صداقات تحميل البرامج نكت و فرفشه مقاطع بلوتوث جرائم وقتل وذبح صور السيارات الهكرز والإختراق الصور و الخلفيات المسابقات المصــارعة مقاطع فيديو مضحكة اخبار الرياضة القسم الإسلامى برامج والعاب الجوال كلمات في الحب اخبار الفنانين
تعلن أدارة منتديات حــــدووووتــــه عن احتياجها لمشرفين الاقسام والذى يريد ان ينضم الى أدارة المنتدى نتشرف بيه ونتمنى ان نكون يد واحدة ان شاء الله نرجو منكم دخول طلبات الاعضاء وترك رساله بالقسم الذى تريد الاشراف عليه وربنا يوفقكم جميعا
لا إله إلا الله سبحان الله الله أكبر اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق من كان آخر كلامه لاإله إلا الله دخل الجنة بسم الله وبالله ، وعلى ملة رسول الله ( أو على سُنة رسول الله) صلى الله علية وسلم
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ بمناسبة حلول شهر الرحمه ،، شهر الغفران ،، شهر التوبة ،، شهر التقرب الى الله نهنىء جميع مسلمي العالم باكمله منتديات حدوته

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة

منتديات حدووته hadoota

حدووووووووووووووووووووووته https://www.facebook.com/groups/7dooooooooooTh/

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الإثنين أغسطس 08, 2011 12:46 pm

أكتوبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


    فحق للنبي صلى الله عليه وسلم أن يباهي بنا الأمم

    شاطر
    avatar
    سيلا
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    النمر
    عدد المشاركات: : 83
    تاريخ الإنضمام: : 18/04/2011
    العمر : 30

    فحق للنبي صلى الله عليه وسلم أن يباهي بنا الأمم

    مُساهمة من طرف سيلا في الأحد يوليو 17, 2011 10:35 pm

    لحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،



    أيها المسلم الحبيب...




    حريٌ بك أيها الحبيب أن تفخر وتقول: أنا نبيي محمد -صلى الله عليه وسلم-.




    فهذا يفخر بفلان وهذا يفخر بفلان سواء كان من أهل العلم أو المال أو الجاه
    والسلطان... فلك أيها الحبيب أن تشرئب وتقول وتفخر بين الناس: إن نبيك هو
    محمد -صلى الله عليه وسلم-.




    ولم لا؟! وهو صاحب المقام المحمود حيث كل الخلائق بما فيهم الأنبياء
    والمرسلين ليتطلعون إلى مكانته يوم القيامة، وهذا المقام الذي يقوم فيه
    -صلى الله عليه وسلم- تحمده فيه كل الخلائق.




    فلك أن تقول: أنا أنسب إلى هذه الأمة المتسمية بالأمة المحمدية.




    فانظر أيها الحبيب... إلى قول أنس بن مالك -رضي الله عنه-، وهو يروي لنا عن
    حبيبنا وإمامنا وفخرنا، حيث قال: (يحبس المؤمنون يوم القيامة حتى يهموا
    بذلك فيقولون لو استشفعنا إلى ربنا فيريحنا من مكاننا فيأتون آدم فيقولون
    أنت آدم أبو الناس خلقك الله بيده وأسكنك جنته وأسجد لك ملائكته وعلمك
    أسماء كل شيء اشفع لنا عند ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا فيقول لست هناكم
    ويذكر خطيئته التي أصاب أكله من الشجرة وقد نهي عنها ولكن ائتوا نوحا أول
    نبي بعثه الله إلى أهل الأرض فيأتون نوحا فيقول لست هناكم ويذكر خطيئته
    التي أصاب سؤاله ربه بغير علم ولكن ائتوا إبراهيم خليل الرحمن قال فيأتون
    إبراهيم فيقول إني لست هناكم ويذكر ثلاث كذبات كذبهن ولكن ائتوا موسى عبدا
    آتاه الله التوراة وكلمه وقربه نجيا قال فيأتون موسى فيقول إني لست هناكم
    ويذكر خطيئته التي أصاب قتله النفس ولكن ائتوا عيسى عبد الله ورسوله وروح
    الله وكلمته قال فيأتون عيسى فيقول لست هناكم ولكن ائتوا محمدا عبدا غفر
    الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر قال فيأتوني فأستأذن على ربي في داره
    فيؤذن لي عليه فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني فيقول
    ارفع محمد وقل تسمع واشفع تشفع وسل تعطه قال فأرفع رأسي فأثني على ربي
    بثناء تحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرج فأخرجهم من النار وأدخلهم
    الجنة ثم أعود الثانية فأستأذن على ربي في داره فيؤذن لي عليه فإذا رأيته
    وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقول ارفع محمد وقل تسمع واشفع
    تشفع وسل تعطه قال فأرفع رأسي فأثني على ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ثم أشفع
    فيحد لي حدا فأخرج فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة ثم أعود الثالثة فأستأذن
    على ربي في داره فيؤذي لي عليه فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله
    أن يدعني ثم يقول ارفع محمد وقل تسمع واشفع تشفع وسل تعطه قال فأرفع رأسي
    فأثني على ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرج فأخرجهم من
    النار وأدخلهم الجنة حتى ما يبقى في النار إلا من قد حبسه القرآن أي وجب
    عليه الخلود ثم تلا الآية: (عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا
    مَّحْمُودًا)(الإسراء:79)، قال: وهذا المقام المحمود الذي وعده نبيكم صلى
    الله عليه وسلم)، متفق عليه.




    فما أنت قائل أيها الحبيب...




    آدم -عليه السلام- يقول: لست هناكم ائتوا نوحاً.




    نوح -عليه السلام- يقول: لست هناكم ائتوا إبراهيم.




    إبراهيم -عليه السلام- يقول: لست هناكم ائتوا موسى.




    موسى -عليه السلام- يقول: لست هناكم ائتوا عيسى.




    عيسى -عليه السلام- يقول: لست هناكم ائتوا محمداً.




    فإذا أتوا محمد -صلى الله عليه وسلم- يقول: (أنا لها) متفق عليه.




    فلتفخر أيها الحبيب انك منسوب إلى امة قائدها وإمامها النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-.




    أيها المسلم الحبيب...




    أرأيت نبياً يبكي شفقة على أمته ويدعو ربه وهو يبكي: (اللهم أمتي أمتي) رواه مسلم، إنه نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-.




    يقول عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما-: (إن النبي -صلى الله
    عليه وسلم- تلا قول الله -عز وجل- في إبراهيم -عليه السلام-: (رَبِّ
    إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ
    مِنِّي)(إبراهيم:36)، وقال عيسى -عليه السلام-: ﴿إِن تُعَذِّبْهُمْ
    فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ
    الْحَكِيمُ)(المائدة:118)، فرفع يديه فقال اللهم أمتي أمتي. وبكى فقال الله
    -تعالى-: يا جبريل اذهب إلى محمد وربك أعلم فسله ما يبكيه؟ فأتاه جبريل
    فسأله فأخبره رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بما قال فقال الله لجبريل:
    اذهب إلى محمد فقل إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك) رواه مسلم.




    فالله أكبر أيها الحبيب من كمال شفقة النبي -صلى الله عليه وسلم- على أمته
    واعتنائه بمصالحهم واهتمامه بأمرهم، وهذا بيان لعظم منزلة النبي -صلى الله
    عليه وسلم- عند الله العظيم.




    بل انظر أيها الحبيب... إلى نبينا وحبيبنا كيف خبأ دعوته ليوم القيامة وكل
    نبي طلبها في الدنيا، فهذا جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- يقول عن النبي
    -صلى الله عليه وسلم-: (لكل نبي دعوة قد دعا بها في أمته وخبأت دعوتي شفاعة
    لأمتي يوم القيامة) متفق عليه.




    ومن كمال شفقته -صلى الله عليه وسلم- على أمته دوام نصحه لهم:




    فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:
    (مثلي كمثل رجل استوقد نارا فلما أضاءت ما حولها جعل الفراش وهذه الدواب
    التي يقعن في النار يقعن فيها وجعل يحجزهن ويغلبنه فيقتحمن فيها فذلك مثلي
    ومثلكم أنا آخذ بحجزكم عن النار هلم عن النار هلم عن النار فتغلبوني
    فتقتحمون فيها) متفق عليه.




    ألا يستحق هذا النبي أن يتبع ولا يترك؟! ألا يستحق هذا النبي أن نتمثل
    بسنته، وأن نمارس كل نواحي حياتنا على أساس من اتباعه -صلى الله عليه
    وسلم-، وهو الذي هداه الله -تعالى- وارتقى أعلى مراتب العبودية؟! (قُلْ
    إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا
    مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . قُلْ
    إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ
    الْعَالَمِينَ . لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ
    الْمُسْلِمِينَ)(الأنعام:161-163).




    هذا النبي أيها الحبيب...




    الذي هو فرطنا على الحوض، وآخذ لنا طريق النجاة، يمد لنا -صلى الله عليه
    وسلم- يديه بالماء من حوضه لنشرب شربة لا نظمأ بعدها أبداً، فلقد قال -صلى
    الله عليه وسلم-: (أنا فرطكم على الحوض من ورد شرب ومن شرب لم يظمأ أبداً)
    متفق عليه.




    انظر أيها الحبيب وافخر... بشجاعة نبيك -صلى الله عليه وسلم-، فهذا أنس بن
    مالك -رضي الله عنه- يصف لنا من شجاعة نبينا الحبيب -صلى الله عليه وسلم-،
    فيقول: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وكان أجود الناس وكان
    أشجع الناس ولقد فزع أهل المدينة ذات ليلة، فانطلق ناس قبل الصوت فتلقاهم
    رسول الله صلى الله عليه وسلم راجعاً وقد سبقهم إلى الصوت وهو على فرس لأبي
    طلحة عري في عنقه السيف وهو يقول: لم تراعوا، لم تراعوا وقال: وجدناه
    بحراً أو إنه لبحر وكان فرسا يبطأ) متفق عليه.




    انظر أيها الحبيب وافخر... بجود نبيك -صلى الله عليه وسلم-، ولقد قال ابن
    عباس -رضي الله عنهما-: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس
    بالخير وكان أجود ما يكون في رمضان وكان جبريل يلقاه كل ليلة في رمضان يعرض
    عليه النبي صلى الله عليه وسلم القرآن فإذا لقيه جبريل كان أجود بالخير من
    الريح المرسلة) متفق عليه.




    وانظر أيها الحبيب وافخر... بسخاء حبيبنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، فلقد
    قال جابر بن عبد الله -رضي الله عنه-: (ما سئل رسول الله صلى الله عليه
    وسلم شيئا قط فقال لا) متفق عليه.




    وانظر أيها الحبيب وافخر... بطيب ريح النبي -صلى الله عليه وسلم- ولين مسه،
    فلقد قال أنس بن مالك -رضي الله عنه-: (وما مسست ديباجة ولا حريرا ألين من
    كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا شممت مسكا ولا عنبرة أطيب من رائحة
    النبي صلى الله عليه وسلم) متفق عليه.




    فلتفخر أيها المسلم الحبيب... ولا أدري بأيها أفخر: بشفقته ورحمته -صلى
    الله عليه وسلم-، أم بشجاعته -صلى الله عليه وسلم-؟! أم بجوده وسخائه -صلى
    الله عليه وسلم-؟! أم بطيب ريحه -صلى الله عليه وسلم-؟! أم بغير ذلك من
    الخلال التي جمعت لنبينا وحبيبنا -صلى الله عليه وسلم-؟! وفوق كل ذلك لك أن
    تفخر بحسن خلق نبيك -صلى الله عليه وسلم-، ولقد قال أنس بن مالك -رضي الله
    عنه-: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقاً) رواه مسلم،
    وهذا مصداقاً لقول ربنا -تبارك وتعالى-: ( وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ
    عَظِيمٍ)(القلم:4).




    أيها المسلم الحبيب...




    ما بالك لو جلست في مجلس جمع فيه من أصحاب الديانات السابقة، فما حالك مع
    هؤلاء وأنت نبيك -محمد صلى الله عليه وسلم- وأنت تنتسب إلى هذه الأمة
    المحمدية التي قائدها وإمامها خير من وطأت أقدامه الأرض، فحري بك أن تفخر.




    ولكن قل لي بربك؟




    لو كان مجلساً جمع فيه من الأنبياء، فما حال نبيك صلى الله عليه وسلم بك؟




    أيفخر بك أمام الأنبياء، ويقول: هذا من أمتي؟




    أيفخر بك إمام الأنبياء ويقول: هذا من أتباع سنتي؟




    أيفخر بك إمام الأنبياء ويقول: هذا يسير على منهجي؟




    أم أنه يقول: (سحقاً سحقاً لمن غير بعدي) متفق عليه.




    أيها الحبيب...




    فحق للنبي -صلى الله عليه وسلم- أن يباهي بنا الأمم.




    فإياك ثم إياك وخذلان نبيك -صلى الله عليه وسلم-.




    كن أهلاً أن تكون من أتباعه ومن ناصري منهجه وسنته -صلى الله عليه وسلم-.






    وهيا بنا أيها الحبيب نسير خلف رسولنا؛ فإنه قائدنا إلى جنة عرضها السموات والأرض.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 5:40 am