حدوته 7adoota

اهلا بجميع الزوار الكرام
عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا
حدوته 7adoota

اهلاً وسهلاً بالزوار والأعضاء الكرام نتمنى لكم قضاء اجمل الأوقات معنا فى منتديات حدوته hadoota

يقول الله تعالي { يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون , إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون } صدق الله العظيم
الله اكبر ولله الحمد نحن الذين نسعد أنفسنا ونحن الذين نتعسها فـاختر الطريق الذي تريد " إما شاكراً وإما كفورا "
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم . * لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىء قدير. * سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومدادكلماته . ... * اللهم انى أسألك علما نافعا وعملا متقلبا ورزقا طيبا.
احدث الفيديو كليب العربى و الاجنبى / احلى اهداف كرة القدم / تحميل المسلسلات
لاغانى والفيديو كليب تحميل الافلام غرائب وطرائف الصور للبنــات فـقـط تحميل العاب فضـائح فـنـيـه صور الفنانين والجميلات كلام في الممنوع تعارف و صداقات تحميل البرامج نكت و فرفشه مقاطع بلوتوث جرائم وقتل وذبح صور السيارات الهكرز والإختراق الصور و الخلفيات المسابقات المصــارعة مقاطع فيديو مضحكة اخبار الرياضة القسم الإسلامى برامج والعاب الجوال كلمات في الحب اخبار الفنانين
تعلن أدارة منتديات حــــدووووتــــه عن احتياجها لمشرفين الاقسام والذى يريد ان ينضم الى أدارة المنتدى نتشرف بيه ونتمنى ان نكون يد واحدة ان شاء الله نرجو منكم دخول طلبات الاعضاء وترك رساله بالقسم الذى تريد الاشراف عليه وربنا يوفقكم جميعا
لا إله إلا الله سبحان الله الله أكبر اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق من كان آخر كلامه لاإله إلا الله دخل الجنة بسم الله وبالله ، وعلى ملة رسول الله ( أو على سُنة رسول الله) صلى الله علية وسلم
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ بمناسبة حلول شهر الرحمه ،، شهر الغفران ،، شهر التوبة ،، شهر التقرب الى الله نهنىء جميع مسلمي العالم باكمله منتديات حدوته

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة

منتديات حدووته hadoota

حدووووووووووووووووووووووته https://www.facebook.com/groups/7dooooooooooTh/

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الإثنين أغسطس 08, 2011 12:46 pm

نوفمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية


    عـائلات مصــــــريه على منتديات قهوه بلدى

    شاطر
    avatar
    مصراوى
    مشرف الاسلامى
    مشرف  الاسلامى

    الثور
    عدد المشاركات: : 214
    تاريخ الإنضمام: : 30/03/2011
    العمر : 32

    عـائلات مصــــــريه على منتديات قهوه بلدى

    مُساهمة من طرف مصراوى في الجمعة مايو 20, 2011 1:33 pm


    عائلة مؤمن فى الفيوم..أسروا الخديو سعيد ثم فكّوا أسره
    وأعطوه الأمان فقتل أبناءهم وشردهم فى فلسطين والأردن
    والحجاز




    محمد الجالى يحاور أبناء «مؤمن» فى ديوانهم بقرية «طبهار» بمركز أبشواى - الفيوم

    محمد الجالى - تصوير - ياسر عبدالله

    >> يشتهرون بمساندتهم الحكومات.. زارهم صدقى باشا.. وديوانهم استقبل وفدا من
    «قيادة الثورة» لشكرهم على دعمهم

    يمكنك إضافة اسم عائلتك ضمن أجندة هذه الصفحة، اكتب إلى محمد الجالى على

    عائلة مؤمن إحدى عائلات محافظة الفيوم، وهى واحدة من عائلات عرب الرماح،
    وعرب الرماح الموجودين حاليا فى مصر، وفى الجبل الأخضر بالجماهيرية الليبية
    ينتمون أساسا إلى قبيلة الفوايد.

    والرماح الذين ينتسب لهم آل مؤمن على أرجح الأقوال هم أبناء رمح بن فايد بن
    برغوث بن الذئب بن أبى الليل، (ذكر بعض النسّابة أن عائلة مؤمن من الفوايد وأكدوا
    ذلك، لكن هذا البعض لم يشر من بعيد ولا من قريب لانتمائهم للرماح من عدمه)،
    ويسكن معظم الرماح فى محافظة الفيوم وبنى سويف بمركز العدوة وفى مغاغة بالمنيا،
    وقد أشرنا لزعيمهم حمد باشا الباسل وتاريخه الوطنى المشرف وتعرضه للنفى مع سعد
    باشا زغلول، عندما تناولنا عائلة الباسل، أحد فروع «الرماح».

    أما العائلات الأخرى من إخوان وأبناء عمومة آل مؤمن الذين ينتمون إلى الفوايد، فهم:
    الشين والسارى، ومشلتوف، وعفش، وعقيلة، ورقيب، وسالم، وأبوشناف فى شعلان،
    بالإضافة إلى عائلة مؤمن فى طبهار وبعض أنحاء الفيوم.

    والثابت أن الرماح بطن من بطون قبائل سليم وكانوا قبل نزوحهم من ليبيا إثر معارك
    طاحنة دامت أكثر من سبع سنوات ابتداء من 1717 وانتهت فى عام 1724 ميلادية،
    بين قبيلتهم (الفوايد) وبين قبيلة الجوازى، ودعمت الحكومة التركية الفتنة بين
    القبيلتين، بغرض إخراج قبيلة الفوايد التى رفضت دفع الضرائب للحاكم التركى، تلبية
    لأوامر شيوخها وعقلائها، على اعتبار أنهم أصحاب الأرض وليس من حق الأتراك أخذ
    الجزية، بل إنهم كانوا يجاهرون بأن الأتراك محتلون لأرضهم ويجب أن يخرجوا منها،
    وبعد خروج قبيلة الفوايد إلى مصر عام 1724 ميلادية، أدى تضييق الحكومة التركية
    على قبيلة الفوايد، إلى تقسيم نفسها إلى فرعين كبيرين، الفرع الأكبر من القبيلة هم
    الرماح، كوّنوا قبيلة واحدة وتم توزيعهم على المديريات (المحافظات)، فتم توزيع
    الرماح على مديريات الوجه القبلى، الجيزة- بنى سويف الفيوم، وعلى مديريات الوجه
    البحرى، فى البحيرة وكفر الشيخ والقليوبية، وبقى الفرعان الآخران من الفوايد
    (عبدالكريم وأبريق) هما المكونان الرئيسيان للقبيلة، التى تم توزيعها فى ذلك الوقت
    على محافظات المنيا- بنى سويف الفيوم - كفر الشيخ - المنصورة- البحيرة - طنطا -
    الشرقية- الغربية - المنوفية، وتم التوزيع والتقسيم الداخلى على عمديات القبائل، ومن
    داخل العمديات للقبائل تقسيمات داخلية تسمى مشايخ الفرق
    (العائلات)، وتم منحهم كل الامتيازات بعد قياس مدى القوة والجبروت والحنكة
    والصرامة فى الحروب لهذه القبائل؛

    فآثرت الحكومة التركية فى مصر (أسرة محمد على) وطلبت رضاءهم وضمهم لصفها،
    بعدما تيقنت من أن عداوة هذه القبائل لن تأتى عليهم إلا بشر، بدليل أنهم أسروا الخديو
    سعيد باشا بعد قتال عنيف بينهم وبين قبيلة الفوايد مجتمعة بفروعها الثلاثة، وبعد
    إطلاق سراحه وإعطائه الأمان، استجمع الخديو سعيد قواه من جديد وثأر لنفسه ولأهله
    بعد محاربة الفوايد مرة أخرى وقتل ونكل بأبنائهم وشيوخهم، حتى إنه أقبل على فعلة
    شنيعة تتمثل فى المطالبة بقتل كل أبناء شيوخ وكبار القبيلة الذكور لقطع نسلهم؛ وقوبل
    ذلك بأن فر الكثير من الخدم والعبيد بأبناء وشباب القبيلة إلى الدول المجاورة، فمنهم من
    نزح إلى الأردن وفلسطين والحجاز.

    تسكن العائلة فى قرية طبهار التابعة لمدينة الفيوم، ويذكر م.محمد حسنى مؤمن، أنهم
    خرجوا من جزيرة العرب إبان الفتوحات الإسلامية مع جيش الصحابى الجليل عمرو بن
    العاص لفتح مصر وشمال إفريقيا، فسكنوا ساحل شمال إفريقيا وتمركزوا فى منطقة تقع
    حاليا ضمن أراضى الجمهورية التونسية وتدعى «الساقية الحمراء»، ومنها انتقلوا مرة
    أخرى إلى أرض مصر؛ فسكن جزء من العائلة محافظة دمياط بقرية غيط النصارى
    مركز فاراسكور (قمنا بزيارة هذا الفرع بمحافظة دمياط وهم الذين ينتمى إليهم أصحاب
    سلسلة مطاعم مؤمن الشهيرة بالقاهرة؛ لكن لا يوجد ما يدعم انتساب هذا الفرع إلى
    «الفوايد»، وسوف نتناولهم تفصيليا عند الحديث عنهم لاحقًا) وباقى العائلة انتقل إلى
    الصعيد، وسكن الجزء الأكبر منهم منطقة الفيوم، وتحديدا قرية
    طبهار، وما إن وطأت أقدامهم هذه القرية اتفقوا على أن تكون قرية مميزة
    فكانت أحد قسمى المحافظة اليوم،

    حيث صدر أمر عالٍ بتاريخ 8 يناير 1870م الموافق 26 شعبان 1260هـ بفصل
    الفيوم عن بنى سويف، وجعلها مديرية قائمة بذاتها وكان اختيار طبهار قسما من أحد
    قسمى الفيوم والقسم الثانى مركز سنورس، ولما اتسع نطاق القسم، حيث كان يضم
    أغلب قرى جنوب الفيوم وتم اختيار قرية اطسا نظرا لتوسطها قرى جنوب الفيوم، على
    أن تكون مركزا بدلا من طبهار فعادت قرية مرة أخرى وتولى
    حكمها العمدة حسن بك مؤمن، ثم انتقلت العمدية بوفاته إلى أخيه الأصغر شعبان
    بك مؤمن، ومنه لابنه مؤمن

    شعبان مؤمن، ثم إلى السيد بك مؤمن شعبان المولود سنة 1843م وكان من شخصيات
    الفيوم المؤثرة، وكتب عنه المؤرخ «إلياس زاخورا» فى كتابه «مرآة العصر فى تراجم
    ورسوم أكابر الرجال بمصر» طبعة 1897م، والمحفوظ بالمكتبة الكندية جامعة تورنتو
    بكندا، واصفا الرجل بحسن الخلق وكرمه ومواقفه النبيلة.

    للعائلة ماض وحاضر سياسى كبيران، كما يقول مصطفى مؤمن (استشارى مدنى)، حيث
    كان خالد محمد مؤمن نائبا عن دائرة الفيوم 1935م، وكذلك شعبان بك مؤمن عضو
    مجلس الشيوخ 1930م، والدكتور حافظ محمد مؤمن نائب عن الفيوم 1936م، وهو
    أول طبيب من أبناء الفيوم، فكانت العائلة دائمة المشاركة بعضوين أحدهما «نواب»
    والآخر «شيوخ»، ومازال لآل مؤمن دور مؤثر فى الحياة السياسية فى الفيوم، فقد كان
    المرحوم الدكتور وإلى مؤمن رئيس المجلس الشعبى المحلى
    بالمحافظة والمرحوم الدكتور محمود توفيق مؤمن عضو مجلس محلى المحافظة فى
    الدورة السابقة، وحاليا

    أحمد حسنى مؤمن عضو مجلس محلى المحافظة، والمهندس أحمد مهنى مؤمن أمين
    الحزب الوطنى بالقرية وجميع أفراد العائلة ينتمون للحزب الوطنى.

    يتمتع آل مؤمن بعلاقات قوية مع جميع عائلات الفيوم مصاهرة ونسبا وصداقة، يؤكد
    ذلك المهندس محمد حسنى، مثل عائلات» الهوارى بترسا -حيدر -العشيرى- حميدة
    رحيل -جبيلى- الجمال- أبوالسعود -القويضى سيف النصر - الجاحد- زيدان الأفندى-
    والى ميزار- البكباشى- الشاهد- جاد الله- أبوالقاسم- صالح بياض- أبوجليل- المليجى-
    شعيب الطويل- الجارحى - الروبى- الجندى- دعبس- فتيح-
    الخولى- مهلهل- حرنانة- أبوالفضل- يونس- عطوة- الدفناوى- بطران- الدهشان-
    نوح- الأمير- الجرتلى- خليل-

    ميهوب- كحك- الاهونى- القبيسى بسوهاج- عنوس بأسيوط - أبوالليل المنيا- شعيب
    والموادى والأشعت ببنى سويف فريد وشلبى وعرام بالقاهرة- جمجوم بالمنصورة- فودة
    بالمحلة الكبرى.

    للعائلة كذلك مواقف تاريخية فى مساندة الحكومة، ففى عهد الملك فاروق قام رئيس
    الوزراء صدقى باشا بزيارة العائلة فى ديوانها بطبهار لشكر أبنائها على مواقفهم،
    وعندما قامت الثورة أرسل مجلس قيادة الثورة وفدا لشكر العائلة بديوانها على موقفها
    المؤيد للثورة، ومنهم إبراهيم الطحاوى عضو مجلس قيادة الثورة وصلاح الشاهد عضو
    مجلس قيادة الثورة وكبير يوران رئيس الجمهورية.

    لمعلوماتك....
    شخصيات عامة ..
    ◄ الحاج/ عدلى السيد بك مؤمن عميد عائلة مؤمن.
    ◄ الحاج/ ممدوح السيد شعبان بك مؤمن.
    ◄ الحاج / عصام أنور مؤمن.
    ◄ الحاج/ السيد شعبان أحمد مؤمن.
    ◄ الشيخ/ السيد السيد توفيق مؤمن.
    ◄ الاستاذ/ أحمد حسنى مؤمن موجه بالتعليم عضو مجلس المحافظة.
    ◄ المرحوم أحمد عبد الله مؤمن رئيس مجلس قرية طبهار
    ◄ المرحوم على السيد مؤمن مدير المنطقة الأزهرية بالفيوم

    الأطباء..
    ◄ المرحوم الدكتور/ حافظ مؤمن (أول طبيب من أبناء الفيوم)
    ◄ المرحوم الدكتور/ وإلى مؤمن (نقيب الأطباء بالفيوم رئيس مجلس محلى المحافظة).
    ◄ المرحوم الدكتور/ محمود توفيق مؤمن (عضو مجلس محلى المحافظة) ومدير المستشفى العام بالفيوم.
    ◄ الدكتور/ هانى عدلى مؤمن استشارى أمراض النساء والولادة.
    ◄ الدكتور/ خالد وإلى مؤمن استشارى أمراض النساء والولادة.
    ◄ الدكتور/ محسن مؤمن أحمد مؤمن استشارى أمراض النساء والولادة.

    القضاء والشرطة والقوات المسلحة ..
    ◄ المرحوم المستشار/ ممدوح مؤمن مدير تفتيش النيابات - مساعد النائب العام.
    ◄ اللواء شرطة/ جمال الدين مؤمن مساعد وزير الداخلية مدير أمن بنى سويف سابقا.
    ◄ المرحوم المستشار/ صفوت مؤمن رئيس محكمة النقض.
    ◄ عميد/ محمد سراج مؤمن القوات المسلحة سابقا.
    ◄ عميد/ خيرى أحمد صادق مؤمن - القوات المسلحة سابقا.
    ◄ المستشار/ شريف صفوت مؤمن (بمكتب النائب العام).

    أساتذة الجامعة..
    ◄ المرحوم الدكتور/ رشاد مؤمن دكتوراه فى الاقتصاد الزراعى (النمسا).
    ◄ الدكتور/ عمر السيد مؤمن أستاذ القانون بجامعة القاهرة.
    ◄ الدكتور/ فؤاد مؤمن أستاذ الإحصاء بأمريكا.
    ◄ الدكتور/ أحمد السيد أحمد مؤمن أستاذ بجامعة الأزهر.
    ◄ الدكتور/ طارق أحمد محمود مؤمن مدرس مساعد بهندسة المنوفية.
    ◄ الدكتور/ طاهر شوقى مؤمن دكتوراه فى القانون جامعة القاهرة.
    ◄ الدكتورة/ فاتن ممدوح مؤمن أستاذ بمعهد البحوث الزراعية.




    حمد باشا الباسل يتوسط أعياناً من عائلات الفيوم فى ديوان آل مؤمن بـ «طبهار»




    الحاج عدلى مؤمن




    م.محمد حسنى مؤمن




    م.مصطفى عبد الله مؤمن



    م.أحمد مهنى مؤمن




    مجلس مديرية الفيوم عام 1949


    ولسه العائلات جايه


    عدل سابقا من قبل مصراوى في الجمعة مايو 20, 2011 1:40 pm عدل 1 مرات
    avatar
    مصراوى
    مشرف الاسلامى
    مشرف  الاسلامى

    الثور
    عدد المشاركات: : 214
    تاريخ الإنضمام: : 30/03/2011
    العمر : 32

    عائلة السّويدى

    مُساهمة من طرف مصراوى في الجمعة مايو 20, 2011 1:34 pm

    ينتشرون فى الشرقية والدقهلية والسويس والإسماعيلية وكفر الشيخ

    عائلة السّويدى.. أول من أدخلوا الكهرباء إلى الشرقية واستطاعوا تكوين امبراطورية اقتصادية حول العالم



    عطية السويدى
    تتمركز
    عائلة السويدى فى قرية «طحا المرج» إحدى قرى ديرب نجم، بمحافظة الشرقية،
    وهى تنتمى إلى قبائل «الويبار» من الربيعية من فخذ عبدة من قبيلة شمر،
    وترجع أصولها إلى مؤسس مدينة «المجمعة»، وهو الفارس عبدالله بن سيف الشمرى
    الذى أسسها فى القرن التاسع عام 820 هـ، وكان له ثلاثة من الأولاد منهم،
    سيف، وحمد، وكان لحمد ابن يسمى «سويد»، وهو الذى انحدرت منه أسرة
    السَّــويْد ومنه توزع أبناء الأسرة فى بلاد كثيرة منها بلدة الحُمْر،
    وبلدة البُصْر، ومدينة بريدة.




    وفدت عائلة السويدى إلى مصر مع مجىء محمد على إليها، إلا أن لونهم الأبيض المشرّب بحمرة،
    أعطى إحساساً بأنهم أتراك، كما أن اسم السويدى أوحى للبعض أنهم ليسوا
    عرباً، أو أنهم من السويد فعلاً، خاصة بعد أن لعب اللون الأحمر دوراً مهماً
    فى هذا الإيحاء، هذا ما أكده العمدة عماد السويدى.




    بعد مجىء عائلة السويدى إلى مصر، ظل جزء كبير منهم فى السعودية، يتشابهون
    معهم فى اللون والصفات، وهو ما أكده أحد أبناء العائلة، عندما قام بعمل بعض
    المشروعات الاقتصادية فى السعودية، وتعرّف هناك على بعض جذور العائلة
    وكذلك فى سوريا والإمارات.


    «السويديون» يتواجدون فى مصر فى مناطق متعددة، أكثرهم فى الشرقية، ويتوزع
    بعض أفراد العائلة بعد تقسيم المحافظات فى الدقهلية وكفر الشيخ، كما يوجد
    بعضهم فى الإسكندرية والسويس.




    أبوحماد محمد السويدى، رحل من الدقهلية إلى مركز أبوحماد شرقية، وكان كبير العائلة فى هذا الوقت سلمان السويدى،
    وسكن منطقة قرية طحا المرج وتولى عموديتها، والعمودية فى عائلة السويدى،
    بدأت بعد عهد محمد على، وكان بيت العمدة مخصصا لقيادة البلد، فكان العمدة محمد السويدى، ذا كلمة مسموعة فى طحا المرج، يهابه الناس لسطوته ونفوذه، تولى من بعده ابنه محمود السويدى، ثم حافظ السويدى، والذى كان ودوداً جداً مع أهالى البلدة، وكان دائم الزيارة لكل أبناء العائلة حتى ولو كانوا فى صعيد مصر، وتولى العمودية من بعده توفيق السويدى، ثم صادق السويدى الذى عرف عنه الشدة والحزم، حتى أنه كان يأكل بمفرده، ولا يجرؤ أحد من أسرته أن يأكل إلا بعده.




    ثم تولى ابنه عماد صادق السويدى العمودية من بعده، ولا تزال العمودية فى دوارهم حتى الآن، ونجله هو طلعت السويدى عضو مجلس الشعب، كما كان أحمد صادق السويدى
    عضواً بمجلس الأمة، ألحقه والده بمدرسة «الأورمان» ليتعلم وسط «الباشوات»
    وأبناء الملوك، وفيها تعرف على نخبة المجتمع المصرى، ومازالت تربطهم بهم
    صداقات حتى الآن.




    سكنت العائلة فى عمارة بالدقى بجوار وزارة الزراعة، وفيها تعرفت على الكثير من الأصدقاء كان منهم وجيه أباظة، ومحمود أباظة.




    أحمد السويدى
    كان محبوباً من جميع أهالى دائرته الانتخابية، مما شجع أخاه عماد السويدى
    لترشيح نفسه بعد وفاته، ولا تزال العائلة يمثلها فى مجلس الشورى الحاج زكى السويدى، والحاج طلعت السويدى فى مجلس الشعب، ومن قبلهما كان أحمد السويدى فى مجلس الشعب 3 دورات متتالية.




    نفذت العائلة مع محافظة الشرقية والهيئة التنفيذية العديد من المشروعات،
    مثل بناء أحدث مستشفى فى المحافظة، وتصميم وبناء طرز حديثة للمدارس، سميت
    باسم عائلة السويدى، ويعتبرأحمد السويدى أول من أدخل الكهرباء إلى الشرقية، وتبرع بمرتبه من مجلس الشعب لبناء مستشفى ديرب نجم المعهد الدينى ومدرسة السويدى.




    عملت العائلة الكثير من المشاريع العملاقة، لاستصلاح الأراضى ومصانع الأسمنت، مما أهلها للاقتراب من صناع القرار.




    ورغم المكانة الاقتصادية التى وصل إليها آل السويدى، إلا أنهم فى بداية
    وجودهم بطحا المرج، عملوا بالزراعة، ثم عملوا بالتجارة حتى صارت للعائلة
    أكبر المشروعات التجارية، خاصة فى الأدوات الكهربائية بعد عملهم فى البداية
    مع تجار الأدوات الكهربائية فى العتبة بجوار أوبرا العتبة.




    أول من تاجر فى الأدوات الكهربائية من العائلة هو همام السويدى، وكان يعمل لدى «خواجة» برازيلى يهودى فى شارع الجمهورية، تعلم منه أصول التجارة، ثم أتى ببعض أقاربه، كان منهم محمد السويدى، وعبدالسلام السويدى،
    للعمل معه، ثم ظهرت بعد ذلك أولى محاولاته فى شارع الجمهورية؛ للعمل
    الخاص، بعد أن اشترك هو وأقاربه بما جمعوه من مرتباتهم؛ لتأسيس بعض هذه
    المشاريع الخاصة المتعلقة بالكهرباء فى ميدان الأوبرا بالعتبة.




    وكانت عائلة السويدى تهوى العمل الخاص، فكان أحمد السويدى
    يهوى تصنيع الذهب، وكان يتميز بالذكاء الشديد، ويعمل بزراعة وتجارة
    النباتات الطبية، بل يقوم باستخلاص بعض المنتجات التى تستخدم فى بعض
    الصناعات.




    ومن العائلة الفريق يس السويدى، مدير الحرب
    الالكترونية فى عهد الرئيس الراحل أنور السادات، وكذلك اللواء عونى يس مدير
    أمن الإسكندرية، وكان يحب عبدالناصر وحذره والده من الدخول فى السياسة،
    قائلاً له: نحن تجار ولاعلاقة لنا بالعمل السياسى، واللواء فاروق يس،
    واللواء دكتور محمد عبدالله أستاذ العظام العالمى ومستشار الرئيس
    عبدالناصر، واللواء محمد غازى بالرقابة الإدارية.




    ومن العائلة أيضا رجل الأعمال أيمن السويدى،
    زوج المطربة التونسية ذكرى، الذى قتلها ثم انتحر بعدها بمسدسه الخاص،
    ومؤخراً بيعت شقته التى كان يسكن فيها بالزمالك بـ8 ملايين جنيه.




    كما كانت العائلة تمتلك عمارة رقم 12 فى شارع جامعة الدول العربية
    بالمهندسين، وتسمى بعمارة الفنانين، حيث كان يسكنها عمر خورشيد، وميرفت
    أمين، وعبدالمنعم إبراهيم، ونجوى إبراهيم، ومنى فريد شوقى، وفايزة أحمد،
    ومروان كنفانى، ومن رجال المجتمع الدكتور عاطف عبيد، والذى ارتبطوا به منذ
    أن كان فى الثانوية، ومصطفى السعيد، وأمين متكيس، وهو خال عونى السويدى،
    واللواء حسين السماحى، واللواء محمد محمود مدير الأمن العام.




    وتعمل العائلة على توفير فرص العمل لأبناء القرية، من خلال عمل مركز تدريب للنول اليدوى، ثم يأخذ محمد زكى السويدى الإنتاج، ويسوقه من خلال جمعية السويدى الخيرية.




    ورغم أن العائلة تساهم فى مشروعات اقتصادية كبيرة
    حول العالم، إلا أن هذا لا يشغلهم عن العلاقات الاجتماعية، فالعائلة
    تتزاور فيما بينها، خاصة فى الأعياد والمناسبات، ويقفون بجوار بعضهم فى
    الأزمات، التى قد تمر ببعض أفراد العائلة أو أبناء القرية.والكثير من عائلة
    السويدى حاصلون على الجنسية الأمريكية.




    لم يتعلم الكثير من أبناء العائلة إلا فى أواخر الخمسينيات من القرن
    الماضى، ومعظمهم تعلموا فى كلية التجارة؛ لمساعدة أهاليهم فى مشروعاتهم
    التجارية، وترتبط العائلة بعلاقات نسب مع جميع أبناء وعائلات طحا، وغيرها
    من العائلات بمركز ديرب نجم.


    والله ما انا الى كتباه


    avatar
    مصراوى
    مشرف الاسلامى
    مشرف  الاسلامى

    الثور
    عدد المشاركات: : 214
    تاريخ الإنضمام: : 30/03/2011
    العمر : 32

    رد: عـائلات مصــــــريه على منتديات قهوه بلدى

    مُساهمة من طرف مصراوى في الجمعة مايو 20, 2011 1:35 pm

    عائلة «الأوْسِيّة»..من «الأنصار».. قَدِموا من المدينة المنورة وتفرقوا فى الصعيد والدلتا



    أبناء «الأوسية» يتحدثون إلى محمد الجالى فى قرية «العدلية» بدمياط

    عائلة الأوسية المتمركزة فى قرية العدلية التابعة لمركز
    دمياط، بمحافظة دمياط، تنتمى إلى قبيلة الأوس والخزرج (الأنصار)، وينطقونها
    الأوسية و«الوسية»، ورغم اختلاف ما يوحيه معنى الكلمة الثانية عن الأولى؛
    إلا أن أبناء العائلة يجمعون على نسبهم لـ«الأنصار»، ويحفظون عن أجدادهم
    أنهم قدموا من المدينة المنورة وتفرقوا فى أنحاء شتى من مصر فى صعيدها
    ودلتاها.




    وكلام الباحثين والنسابة عن حقيقة وجود «الأنصار» فى هذه المنطقة يؤكد كلام
    العائلة، فقد ذكر الدكتور محمد سليمان الطيب فى موسوعته عن القبائل
    العربية، أن أصل قبيلة الأوس والخزرج، وهم الأنصار، الذين نصروا النبى صلى
    الله عليه وسلم فى المدينة المنورة، أنهم يُنسبون إلى حارثة بن ثعلبة
    البهلول ابن عمرو مُزيقياء بن عامر ماء السماء بن حارثة الغطريف بن امرئ
    القيس بن مازن بن الأزد القحطانية.




    وقال الدكتور عبدالمجيد عابدين: «وبالصعيد طائفة من الأنصار»، وربما برهن
    الدكتور عابدين على كلامه بوجود حوض الأنصار بأراض ناحية جرجا.




    ويعود الدكتور الطيب معلقا فى «الهوامش» على وجود بنى محمد وبنى عكرمة،
    الموجودة ديارهم بحرى «منفلوط» ليؤكد أن بنى عكرمة يتواجدون فى أسيوط
    -عندما كانت مديرية قبل تحويلها إلى محافظة- بقسم أبنوب الحمام فى شرق
    النيل، وبلدة بنى محمد بينها وبين أسيوط نحو 3 ساعات، وتشمل 3 قرى متلاصقة،
    وكان عدد أهلها أيام على مبارك أكثر من عشرة آلاف.




    بينما قال صلاح التايب فى «القبائل المصرية» عن الخزرج: «منهم فى مصر منذ
    الفتح الإسلامى ومنهم بالوقت الحاضر جزء كبير من محافظات: الغربية وكفر
    الشيخ والمنوفية، ونذكر منهم عائلة الفقى فى كمشيش والدلجمون وكفر الزيات»،
    وكان منهم صلاح الفقى ومحمد باشا الفقى والطبيب الشهير الدكتور محمد الفقى
    وأحمد الفقى عضو مجلس الشعب الأسبق، كما توجد فروع كبيرة باسم البقرية فى
    الشرقية وهم ينسبون إلى الأنصار أيضا.




    يقول محمد أحمد الأوسية، مدير عام بالهيئة العامة للرقابة على الصادرات
    والواردات بدمياط، ما حفظه عن أجداده وما يؤكده الباحثون: إن هذه العائلة
    جذورها ممتدة إلى قبيلة الأوس فى المدينة المنورة بالحجاز، نزحوا إلى سفاجا
    عبر البحر الأحمر ولهم تواجد فى قنا، وتاء التأنيث ألحقت إلى لقب العائلة
    كما هو حال شعب مصر مثل «السلاطنة» الذين ينتمون إلى عائلة السلطان.




    يتواجد أبناء «الأوسية» فى دمياط بكثرة، وتربطهم علاقات نسب ومصاهرة مع
    أغلب عائلات قرية العدلية، وقرية العدلية اسمها «العادلية» نسبة إلى الملك
    العادل، لأن جنوده كان يعسكرون بها، وبينما كانت قرية البستان بمثابة الحقل
    الذى كانت تزرع فيه الخضراوات والمحاصيل للجنود، فإن «كفر طبيخ» سميت بذلك
    لأن طعام الجنود كان يطبخ ويعد فيها.




    البارزون من «أوسية دمياط» كثيرون فى مجالات مختلفة، فالحاج شربينى الأوسية
    -مثلاً- كان يُطلِق عليه أبناء العائلة لقب «عمود العيلة»، وكان يمتلك ما
    يقرب من 500 فدان، وكان رجلا خيّرا، أسهم فى بناء الوحدة الصحية بالعدلية
    ومدرسة ابتدائية، باسم الشيخ عبدالله عامر، ما زالت موجودة إلى الآن، ومكتب
    بريد، وكان يساعد الأرامل والمحتاجين، وكان يسكن فى «الدوار» أو «المندرة»
    (مقر العمدية) التى بنيت عام 1931 وما زالت تقوم بدورها حتى اليوم، وفى
    عهده كانت تتوفر فيها الحبوب والأكل والسمن للمحتاجين، فى زمن لم يجد فيه
    الناس سوى «تمليح» الطماطم و«قشر البطيخ» وأكلهما لمواجهة الفقر وسد الجوع.




    «دوار» العمدية أو «المندرة» شهد ولا يزال يشهد حل النزاعات والاحتقانات
    بين أهالى القرية كما كان هذا «الدوار» سببا مباشرا فى حل الاحتقانات
    الطائفية، والقضاء على الفتن، دون اللجوء للشرطة كما هو معروف فى مثل هذه
    الحالات.




    ويوجد تفاوت ملحوظ فى نسبة ونوعية التعليم بين أبناء العائلة، فأقلها
    الدبلومات الفنية والصناعية والزراعية، ويوجد أطباء ومهندسون ومحاسبون
    ومحامون ومعلمون وضباط فى الجيش والشرطة، غير أن المهنة الغالبة والرائدة
    عند أبناء العائلة هى الزراعة، خاصة فيما بين حملة المؤهلات المتوسطة
    والدبلومات الفنية.




    محمد نبيل الأوسية رئيس حسابات بالبنك العقارى العربى، يقول إن عمدة
    العائلة الحالى «مجدى على الشربينى الأوسية» مؤثر جدا، خاصة فى الانتخابات
    الحزبية والبرلمانية، فالعائلة تمتلك ما يقرب من 400 صوت انتخابى، يستطيع
    العمدة حشدهم، بخلاف أن «الأوسية» تكتسب عددا وانتشارا أكثر لتداخلها مع
    عائلات قرية العدلية نسبا ومصاهرة،ورغم انتشار المهن والحرف والمناصب بين
    أبناء العائلة؛ إلا أن العمدية تمثل لهم «مفخرة»، ويصرون على الحفاظ عليها،
    فمقر العمدية مقام منذ عام 1931، وهو ما يؤكد ارتباطهم وفخرهم بالعمدية.




    وهناك واقعة شهيرة و«مشرفة»، يتناقلها «الأوسيون»، عن ابنهم الضابط هشام
    عادل الشربينى الأوسية، الذى كان رئيسا لمكتب مكافحة المخدرات بدمياط، وقام
    بضبط تاجر مخدرات وفى حوزته حوالى 130 كيلو «بانجو» فى منطقة «شطا» بجوار
    دمياط، ومعه مبلغ مالى كبير وكمية من «الحشيش»، وسٌجن تاجر المخدرات، ثم
    بدأ أهل المسجون مساومة الضابط وعرضوا عليه رشوة مقدارها مليون جنيه ليغير
    أقواله؛ إلا أن الضابط رفض وكان بصدد عمل محضر رشوة لأهل المسجون، لولا
    تدخل أحد زملائه، الذى قال له «كفاية عليهم قضية المخدرات».




    التابعى الباز الأوسية، من مواليد عام 1947 شارك فى حربى 67 و73 وكان فى
    سلاح الشرطة العسكرية وكان على الجبهة فى الإسماعيلية أثناء حرب 73 وظل
    مجندا بالجيش عاما آخر بعد الحرب، وكان شاهدا على أسر أشهر أسير إسرائيلى
    «عساف ياجورى»، يقول التابعى: «اللى أسر «ياجورى» هو العميد حسن أبوسعده
    كان ماسك الفرقة التانية مشاة، وأسرنا معاه 11 ضابط إسرائيلى غير الأفراد،
    واحنا خدناهم (عساف والـ11ضابط) وسلمناهم، واحنا كنا معاهم فى العربية
    «الجيب» وعساف كان قاعد جنب الضابط، وسأله الضابط المصرى إيه رأيك فى
    الحرب، فرد عليه: «المصريين تمام»، فسأله الضابط إيه رأيك فى «جولدا
    مائير»، قال له: مش تمام. وكان رأيه فى السادات أيضا إنه رجل حرب تمام»



    _________________






    اللهم لا تحرمنى من لذة النظر الى وجهك الكريم

    avatar
    مصراوى
    مشرف الاسلامى
    مشرف  الاسلامى

    الثور
    عدد المشاركات: : 214
    تاريخ الإنضمام: : 30/03/2011
    العمر : 32

    رد: عـائلات مصــــــريه على منتديات قهوه بلدى

    مُساهمة من طرف مصراوى في الجمعة مايو 20, 2011 1:36 pm

    ينتشرون فى 19 محافظة.. وميولهم السياسية «مختلفة».. والرئيس مبارك أمر بعلاج أحد أبنائهم على نفقة الدولة

    «أبوشادى».. عائلة الفنان هانى شاكر.. والشاعر أحمد زكى مؤسس مدرسة «أبوللو»






    الحديث عن عائلة «أبوشادى» المتمركزة بكفر الزيات، محافظة
    الغربية، والمنتشرة فى 19 محافظة مصرية، يحتاج إلى الكثير من الأوراق،
    والوجوه البارزة من أبناء العائلة لا تحتملها هذه المساحة، لعل أبرزها من
    الجيل الحديث الدكتور يسرى أبوشادى كبير مفتشى الوكالة الدولية للطاقة
    الذرية، وعلى أبوشادى أمين المجلس الأعلى للثقافة، والمطرب الشهير هانى
    شاكر.




    يكتسب أبناء العائلة ميزات خاصة، ذلك أنهم منتشرون فى جميع الوظائف والمهن
    والأعمال، وانتماءاتهم الفكرية والسياسية متنوعة، ولديهم إصرار على التواصل
    والتزاور وصلة الأرحام بينهم.




    عبرت العائلة البحر الأحمر إلى مصر واستقر جزء كبير منهم فى بنى مزار
    بالمنيا فقويت شوكتهم هناك حتى أن والى مصر وقتها خاف على ملكه من سطوتهم،
    ولأنهم كان يطلق عليهم »أمراء الصعيد»، فقام بتفريقهم إلى الوجه البحرى
    فتوزعوا فى الشرقية والإسماعيلية والدقهلية وكفر الشيخ، ورغم ذلك الشتات
    الذى حل على أبناء العائلة، فإن كثيرا منهم يحفظ تاريخه وأصوله، ومنهم من
    يحافظ على التزاور والزواج والمصاهرة من داخل العائلة إلى الآن.




    من ينتهى لقبه بـ«شادى» أو «أبوشادى» فهو من هذه العائلة العريقة، ويتواجد
    أبناء أبوشادى بكثافة فى محافظات الغربية والمنوفية والقليوبية، ففى
    الغربية ينتشرون فى المحلة وزفتى وقطور ويتواجدون بكثرة فى قرية «بلشاى»
    بكفر الزيات، وفى المنوفية ينتشرون فى 8 قرى، ولهم فى أغلب المحافظات
    والمراكز قرى تحمل لقبهم «أبوشادى»، وفى القليوبية ينتشرون فى قرى كثيرة،
    بالإضافة إلى تواجد أبناء من العائلة فى الفيوم وأسيوط.




    يقول محمد أبوشادى رئيس جمعية أبوشادى الخيرية: الجمعية المشهرة فى عام
    2003، أثرت إلى حد كبير فى لم شمل أبناء العائلة فى المحافظات، فقد قام
    مسئولوها بعمل أكثر من 20 جولة فى المحافظات المختلفة، وهى منشأة لكفالة
    ومساعدة المحتاجين، وبها فصول لمحو الأمية، ومراكز صحية لتقديم الخدمات
    الطبية والعلاجية لجميع أبناء العائلة، ومن أهداف هذه الجمعية أيضا القضاء
    على العنوسة عن طريق منح المقبلات على الزواج مبلغ 5 آلاف جنيها لتشجيع
    فتيات العائلة على الزواج، وذلك عن طريق التبرعات التى تتقبلها الجمعية من
    جميع فروع وأبناء أبوشادى فى المحافظات.




    اللواء طيار سعد أبوشادى الرئيس الشرفى لجمعية أبناء أبوشادى، يتحدث بفخر
    عن عائلته ووالده الذى وهب أبناءه لخدمة الوطن، قائلا: نحن 3أشقاء ضباط
    بالقوات المسلحة وكبيرنا هو الشهيد السيد أبوشادى، الذى استشهد فى حرب 48،
    وقد بعث بخطاب كتبه بخط يده - لازالت تحتفظ به العائلة إلى الآن-، إلى
    والديه يشرح فيه ظروف الحرب وما تفعله إسرائيل بدعم من الدول الغربية، ولم
    ينس أن يختم خطابه بأن جنود مصر عازمين على تحرير فلسطين فإما النصر وإما
    الشهادة.




    يتابع اللواء سعد أبوشادى: صممنا جميعا على نيل شرف الانضمام إلى القوات
    المسلحة، ونحمد الله على أننا شاركنا فى كل حروب مصر منذ حرب اليمن وأدينا
    واجبنا على أكمل وجه.




    ويشهد اللواء سعد بأن الرئيس مبارك كان أستاذا ومربيا للضباط الطيارين، فقد
    كان يُدرِّس لهم فى كلية الطيران، ويحتفظ له بذكريات طيبة، ولم ينس «سعد»
    أن يوجه لمن ينتقدون «مبارك» اللوم، لأنه يراه بطلا ووطنيا مخلصا ورئيسا
    محنكا، على حد وصفه.




    ويدلل اللواء سعد على شخصية مبارك «الإنسان» بموقف خاص، فيقول: «ابتُلى
    نجلى «شيرين» بمرض خطير وكان يُعالج فى فرنسا على يد طبيب فرنساوى، وكتب له
    الطبيب علاجا كيماويا يتجاوز ثمنه الـ40 ألف جنيها، فلما علم الرئيس، أمر
    بشراء العلاج على نفقة الدولة، فقد كان يعرفنى جيدا ويعرف كل واحد من
    أبنائه الذين تتلمذوا على يديه.




    يتابع: الرئيس مبارك كان قريبا من كل أبنائه وإخوانه الطيارين وكان حريصا
    وهو يدرس لنا فى الكلية على معرفة كل التفاصيل الخاصة لنا خارج الحياة
    العسكرية فقد كان بحق أستاذا وأخا وكان يمارس معنا لعبة الإسكواش، وكنا
    نطير معه فى رحلات ومهمات، وعندما استدعاه الرئيس السادات للتخطيط للضربة
    الجوية، لم يتكلم بكلمة واحدة ولم نعلم منه تفاصيل هذا اللقاء وفوجئنا بيوم
    الحرب.




    هناك وجه آخر من أبناء العائلة هو الدكتور يسرى أبوشادى، الذى وصل إلى أعلى
    المناصب وكان آخرها منصب كبير مفتشى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهو
    نجل الشهيد السيد أبوشادى وابن شقيق اللواء سعد أبوشادى، يقول متحدثا عن
    اختياره لمجال عمله، إنه منذ كان فى الصف الأول الإعدادى كثرت الأخبار عن
    التسلح النووى والقنبلة الذرية، لكن الذى جذبه لهذا المجال الاستخدامات
    السلمية للطاقة النووية مثل الكهرباء والمجالات الكيماوية، فأعجب بهذا
    المجال، وكان يمارس اختراعات كيماوية صغيرة حتى أنه أنشأ معملا فى بيت عمه
    الذى تولى تربيته، بعد استشهاد والده، ثم التحق بقسم الهندسة النووية
    بجامعة الإسكندرية، وعُيِّن معيدا فى الجامعة، ثم حصل على درجتى الماجستير
    والدكتوراه فى هذا التخصص وكان المشرف على رسالته هو العالم يحيى المشد
    الذى اغتيل فى باريس، وبعد عودة الدكتور يسرى إلى مصر حاول تنفيذ فكرة
    «المفاعلات النووية»، لكنه كعادة العلماء لم يجد لها ترحيبا فى مصر، فعاد
    مرة أخرى إلى فرنسا، فسطع نجمه، واستقطبته الجماهيرية الليبية فتولى طاقتها
    الذرية بدرجة نائب وزير، ثم عرضت عليه الوكالة الدولية للطاقة الذرية عرضا
    مغريا، فترك ليبيا ومكث بالوكالة لمدة 25سنة، تدرج فى مناصبها وزار ما
    يقرب من 40 دولة وأغلب المفاعلات المنتشرة فى العالم.




    البارزون عند «الشاديين» كما أشرنا سابقا تعجز هذه المساحة عن حصرهم، فمنهم
    الشاعر أحمد زكى أبوشادى الذى سافر إلى إنجلترا وعمره 20 عاما ليدرس الطب،
    حيث أتقن اللغة الإنجليزية واطلع على آدابها، ثم تخصص فى «البكتريولوجيا»،
    كما أسس جمعية آداب اللغة العربية. وفى سنة 1922 عاد إلى مصر، وأنشأ فى
    سنة 1933 مجلة «أبوللو»، التى دعا من خلالها إلى التجديد فى الشعر العربى
    والتخلص من التقاليد التى تحجرت، فقوبلت دعوته بحرب شعواء من الشعراء
    المحافظين، ومن أنصار التجديد (مدرسة الديوان التى يرأسها العقاد
    والمازنى)، فأصيب بخيبة أمل شديدة، هاجر على إثرها إلى الولايات المتحدة
    سنة 1946 وقضى بقية عمره هناك. وهناك وجه آخر هو اللواء صلاح شادى، فى
    البوليس المصرى وأحد قيادات »الإخوان«، والذى تم اعتقاله عام 1974.




    ومن العائلة أيضا العالم الداعية عبدالمنعم شاكر شادى الذى عاش أكثر من 50
    عاما لخدمة الدعوة الإسلامية فى الولايات المتحدة، وهو عم المطرب هانى
    شاكر.


    _________________






    اللهم لا تحرمنى من لذة النظر الى وجهك الكريم

    avatar
    مصراوى
    مشرف الاسلامى
    مشرف  الاسلامى

    الثور
    عدد المشاركات: : 214
    تاريخ الإنضمام: : 30/03/2011
    العمر : 32

    رد: عـائلات مصــــــريه على منتديات قهوه بلدى

    مُساهمة من طرف مصراوى في الجمعة مايو 20, 2011 1:38 pm

    جاءوا إلى مصر مع صلاح الدين.. وينتشرون فى القاهرة وبنى سويف والفيوم والشرقية والمنوفية

    عائلة عابدين..أمهم أمّ الأطباء.. وجدٌّهم صاحب القصر الشهير



    أفراد من العائلة فى دوارهم ببنى سويف



    ◄ابنها عبدالحكيم عابدين كان سكرتيرا عاما لـ«الإخوان المسلمين».. وتزوج من
    شقيقة حسن البنا.. وابنها أحمد محافظ كفر الشيخ الحالى

    ترجع أصول عائلة عابدين إلى دمشق بالشام، حيث كان أمين عابدين تاجرا على طريق

    التجارة ما بين مصر والشام، حمل ابنه محمد على الذهاب إلى السعودية لدراسة العلم
    على يد شيوخها، فألف محمد عابدين كتاب «رد المحتار على الدر المختار» وكتاب
    «شرح تنوير الأبصار فى فقه الإمام أبى حنيفة النعمان» ويرجع معظم الباحثين إلى ابن
    عابدين فى المسائل الفقهية لأبى حنيفة حيث كان عمدة للمذهب الحنفى وقت مجيئه
    مصر، وهو المذهب الذى تم الأخذ به فى قانون الأحوال الشخصية فى مصر.

    استقر محمد أمين عابدين فى مصر، مؤسسا عائلة عابدين بها وذلك فى سنة 1098
    وهو الوقت الذى جاءت فيه أسر كثيرة من الشام وقت محاربة الصليبيين، لذلك انتشرت
    العائلة فى قرى ومدن عديدة داخل مصر فى قنا وسوهاج والجيزة والفيوم والدقهلية
    والمنوفية والشرقية.

    تزخر عائلة عابدين بالشخصيات المؤثرة فى التاريخ المصرى السياسى والاجتماعى
    والفنى، كما يروى أحد أبناء العائلة وليد عابدين، فعابدين بك كان أحد أهم القادة
    العسكريين أيام محمد على، وترجع شهرته إلى ملكيته لقصره الذى أسماه قصر عابدين،
    وهو القصر الذى كان صغيرا، ثم صار بعد ذلك أحد أهم وأشهر القصور الملكية بعد ذلك،
    خاصة بعد أن اشتراه الخديو إسماعيل من أرملة القائد العسكرى عابدين، ثم قام الخديو
    بشراء الأراضى المحيطة به، سنة 1863، وشهد القصر أحداثا تاريخية هامة أشهرها
    المواجهة التى تمت عام 1881 بين الخديو توفيق والضابط أحمد عرابى الذى تزعم
    الثورة العرابية، ونقل فيها عرابى مطالب الأمة، ولم يتبق من هذا القصر غير اسمه
    الذى ظل محتفظا به حتى الآن.

    ويعتبر سيد أحمد عابدين مؤسس عائلة عابدين فى بنى سويف، بعد أن استقر بها
    وأنجب أربعة من الأولاد تولوا مناصب مهمة فى وقتها، كان منهم عبدالحميد عابدين
    الذى كان ضابطا بالشرطة فى عهد الخديو إسماعيل، فقام بردم البرك والمستنقعات التى
    كانت تحدث فى القرية بعد فيضان النيل، كما كان حلقة الوصل بين البلد والقاهرة لقلة
    المواصلات فى وقتها، وكان أخوه حسن بك عابدين من أشهر التجار فى بنى سويف فى
    وقتها، حيث عمل بالتجارة وأوقف جزءا منها للأوقاف المصرية وكان محمد بدران
    عابدين من علماء الأزهر الشريف.

    لم تقتصر الشهرة على أبناء عابدين من الرجال فقط، فزهيرة عابدين لقبت بأم الأطباء،
    لمكانتها العلمية وفضلها فى المشاركة فى تأسيس كلية الطب، وُلدت فى عائلة
    أرستقراطية من كبار العائلات المصرية، والدها هو حسين عابدين باشا عضو مجلس
    الشيوخ، حصل على دراساته العليا بالحقوق فى فرنسا، ولتفوقها العلمى على المستوى
    الدولى، تم تخليد اسمها فى أحد الشوارع فى القاهرة. كما كانت فاطمة عابدين أستاذة
    التحاليل بل مؤسسة علم تحاليل الأورام فى مصر.

    ويستطرد هانى عابدين قائلا: إن اللواء أحمد عابدين محافظ كفر الشيخ الحالى وبنى
    سويف السابق، كان أحد أبطال حرب أكتوبر، ومن أوائل الذين عبروا قناة السويس،
    حيث كان من كبار ضباط سلاح المهندسين، الذى قام بإزالة 11 ألف لغم من أمام القوات
    المصرية أثناء تقدم القوات داخل سيناء. وبعد توليته محافظا لكفر الشيخ، حزنت عليه
    محافظة بنى سويف كثيرا، فاعتبر ذلك تكريما شعبيا له، ونجاحا فى العمل داخل بنى
    سويف، ولم يوافق على أن تطلق المحافظة اسمه على أى من شوارعها وميادينها،
    ولكن بعد توليه محافظة كفر الشيخ قام محافظ بنى سويف الحالى بإطلاق اسمه على أحد
    أهم شوارع وميادين المحافظة.

    عبدالحكيم عابدين شاعر وأديب وكان سكرتيرا عاما لجماعة الإخوان المسلمين فى سنة
    1940، وتزوج من شقيقة حسن البنا، ومما يرويه بعض أبناء العائلة أن عبدالحكيم
    رفض عرضا من الملك عبدالله الأول ملك الأردن ومؤسسها بتوليته أى وزارة فى
    المملكة الوليدة، كما عرض عليه الملك الباشاوية فرفض أيضا، كما حصل على حكم
    القضاء المصرى بإلغاء الأمر العسكرى بحل جماعة الإخوان المسلمين.

    ومن العائلة أيضا كمال عابدين الذى تولى رئاسة المجلس الأعلى لنقابة المهندسين،
    وهو مؤسس مشروع تكافل مهندسى مصر، وكان بطلا فى السباحة وألعاب القوى.
    والكابتن بكرى عابدين مدرب فريق بنى سويف الرياضى ومدير عام الشباب والرياضة،
    والذى كان له الفضل فى تقديم نجوم كبار فى كرة القدم خاصة لأندية الزمالك والأهلى،
    ومنهم شوقى حسين فى الزمالك وربيع ياسين نجم الأهلى ومصر فى كأس العالم
    عام 1990والمدرب الحالى، وعلى خليل نجم الزمالك ومصر فى السبعينيات وشقيقه
    طارق خليل الذى لعب للأهلى وأحمد عبدالباقى نجم الأهلى ومصر فى السبعينيات
    وبداية
    الثمانينيات.

    وتفتخر العائلة كما يقول ابنها فكرى عابدين بأن الفنان الراحل حسن عابدين من أبناء
    العائلة، وشارك الفنان الراحل فى حرب فلسطين سنة 1948 والتى انتهت بضياع
    فلسطين، واحتلالها من إسرائيل وأصيب حسن عابدين فى هذه الحرب، ولم يدخل حسن
    عابدين عالم الفن بالصدفة وإنما كانت هناك مقدمات ساهمت فى تكوينه، فوالده الحاج
    عبدالوهاب عابدين كان عين أعيان بنى سويف، وكان يهتم فى نفس الوقت بأمور
    الثقافة والفكر والسياسة، فيعقد صالونا سياسيا وثقافيا كل خميس فى القرية، يجمع فيه
    أعيان بنى سويف وقت أن كانت مديرية، وفى هذا المناخ تربى حسن يستمع إلى الثقافة
    والسياسة، وأحب التمثيل الذى كان موهوبا جدا فيه، وبالطبع لم يكن فى ذهن والده أبدا
    أن ابنه سيحترف الفن، فقد كان الوالد يرى التمثيل عيبا جدا، ولا يليق باسم
    العائلة، وتحايل حسن على ذلك بنقل وظيفته إلى القاهرة، وكان رئيس قلم محضر
    فى وزارة
    العدل، وأفادته هذه الخطوة بأن جعلته فى أحضان المسرح العسكرى، وكان من دفعته
    وأصدقائه الفنان حسن حسنى والفنان إبراهيم الشامى، وكان فضيلة الشيخ الشعراوى
    أحد أهم أصدقائه من خارج الوسط الفنى، حتى أنه فى يوم وفاة عابدين صلى الشعراوى
    إماما بالمصلين للجنازة فى قريته ببنى سويف التى دفن فيها.

    قدمت العائلة الكثير من رجالها فداء للوطن، وتتذكر بكل فخر ابنها ممدوح أمين عابدين
    الذى استشهد فى مظاهرات للطلاب عام 1949 ضد الاحتلال الإنجليزى وحكم الملك
    فاروق، وكان ممدوح يدرس فى كلية الآداب وشارك زملاءه فى المظاهرات حتى نال
    الشهادة. وفى ثورة 1919، قدمت العائلة شهيدها حسن على عابدين فى المصادمات
    التى حدثت فى بنى سويف ضد الإنجليز.

    وتحرص العائلة على الارتباط وزيارة بعضهم فى كل عام فى رمضان، حيث تجتمع
    العائلة بجميع أشكالها وأفرادها فى رمضان من جميع المحافظات. كما قام زكى عابدين
    بتأسيس رابطة آل عابدين وخصصوا لها صندوقا لترعى آل عابدين على مستوى مصر؛
    لكن الشئون الاجتماعية ألغت هذه الرابطة فى بداية الستينيات.

    لمعلوماتك...
    ◄1098 العام الذى استقر فية مؤسس العائلة بمصر
    ◄من العائلة:-
    - الحاج عبدالوهاب عابدين
    - اللواء مهندس كمال عابدين
    - الفنان الراحل حسن عابدين
    - عبد الحكيم عابدين سكرتير عام جماعة الإخوان المسلمين
    - زكى عابدين
    - اللواء بحرى محمد حلمى عابدين
    - اللواء أحمد عابدين، محافظ كفر الشيخ الحالى
    - الأستاذ الدكتور ممدوح سيد عابدين أستاذ بكلية العلوم
    - الأستاذ حسن عابدين مدرس اللغة الفرنسية بكلية الحقوق جامعة بنى سويف
    - العقيد معتصم العربى عابدين مدرس بالكلية الحربية
    - العميد محمد شامل عابدين قائد قاعدة فايد الجوية
    - الدكتور طارق نبيل عابدين كلية العلوم بنى سويف
    - الدكتور أحمد عبدالخالق عابدين عميد كلية التنربية الرياضية
    - الأستاذ نبيل معوض عابدين وكيل وزارة المالية سابقا
    - عمرو عابدين المخرج التليفزيونى والذى أخرج مسلسل «مبروك جالك قلق»
    - وليد عابدين الخبير بالأوراق المالية بالبورصة وأمين إعلام الحزب الوطنى
    - حسام مصطفى عابدين رجل أعمال
    - على عبدالحميد عابدين مدير عام التكوين المهنى ببنى سويف
    - أحمد زكى عابدين مدير عام بالتربية والتعليم


    _________________






    اللهم لا تحرمنى من لذة النظر الى وجهك الكريم

    avatar
    مصراوى
    مشرف الاسلامى
    مشرف  الاسلامى

    الثور
    عدد المشاركات: : 214
    تاريخ الإنضمام: : 30/03/2011
    العمر : 32

    رد: عـائلات مصــــــريه على منتديات قهوه بلدى

    مُساهمة من طرف مصراوى في الجمعة مايو 20, 2011 1:38 pm

    عائلة القاضى.. تطوّع أبناؤها للعمل بــ«جمعية الإسعاف» وقاوموا الإنجليز بعد ضربهم مبنى مديرية أمن الإسماعيلية




    >> تاجروا فى قطع غيار السيارات وحافظوا عليها حتى بعد تهجيرهم عام 1967
    >> منحهم عبد الناصر والسادات ومبارك أنواط الامتياز لدورهم فى العمل التطوعى

    على طريق التجارة بين مصر والشام نزحت عائلات كثيرة إلى مصر كان من بينها عائلة القاضى، فاستقر

    بهم الحال فى أرض الكنانة مع بداية القرن الماضى، وذلك بعد أن نزحوا فى البداية من شبه الجزيرة العربية
    إلى الشام، وفى النهاية وصلوا إلى الصالحية المدينة المصرية التى كانت متطرفة على حدود مصر وقتها، ثم
    انتقلوا منها إلى الإسماعيلية، فكانت أولى العائلات التى رحلت إلى الإسماعيلية فى حوالى عام 1840
    بعد أن اشتهروا بتجارتهم من وإلى القاهرة عن طريق العريش إلى تركيا.

    أول من أسس عائلة القاضى فى مصر، هو سالم القاضى الكبير، فقد كان شيخا لعائلته، يقضى بين أبنائها،

    ويأتيه أصحاب الحاجة، للقضاء العرفى بينهم، لما عرف عنه من صلاح وتقوى، وكان يتبع الطريقة
    «الرفاعية» ويقيم لها الذكر، ويقال إنه أول من سكن شارع إسماعيل فى الإسماعيلية والذى سمى بعد
    ذلك بـ»المدينة المنورة». وكان أخوه سليمان القاضى تاجرا و«شيخ عرب» أيضا، ظل بيته دارا
    للعلم، تقام فيه الموائد والذكر ليلا مع حفظ القرآن.

    محمد العطار أبو شعلان وسالم القاضى، صديقان جاءا معا من الشام، وسكنا متجاورين فى الصالحية،

    فكونا ما يشبه التكتل العائلى فتناسبا فيما بينهما فزوج سالم القاضى أخته عزيزة القاضى إلى الشيخ سالم
    العطار، وأُنشئت جمعية أبناء القاضى فى الصالحية، على يد إسماعيل القاضى، وهى أول جمعية تهتم بالنظام
    الاجتماعى للعائلة.

    إسماعيل القاضى أول من ركب سيارة فى الإسماعيلية، بعد أن تعلم القيادة من الفرنسيين أيام حفر القناة

    وفتح الطرق، حيث كان إسماعيل القاضى يرأس فريق «تمهيد الطرق» التابعة لهيئة قناة السويس.

    سالم ابن إسماعيل القاضى، عمل بجمعية الإسعاف الأهلية، التى كان يرأسها مُسعف «طليانى»، وكانت

    تسمى جمعية فؤاد الأول الملكية للإسعاف، ورغم أنه الوحيد المصرى فى المسعفين الأجانب، لكنه تفوق
    عليهم، رغم عمله فى البداية كمترجم لمدير الجمعية وأثناء ذلك تعلم المهنة، فأدخل معظم العائلة فى الجمعية
    كمتطوعين، وذلك فى سنة 1936 بعد أن تم اعتقال المدير الأجنبى، فقام سالم القاضى بالعمل بدلا
    منه فى إدارة الإسعاف، وفى أثناء العدوان على مدينة الإسماعيلية عام 1956، تعرض مبنى الإسعاف
    لأكثر من ضرر، فأصيب صالح مرسى ورضا رزق، أثناء ذلك العدوان فتم إسعافهما عن طريق جمعية
    الإسعاف.

    وكان لجمعية المسعفين دور هام فى تاريخ المقاومة المصرية، منذ الحرب العالمية الثانية وحربى 48 و56،

    وخاصة فى مقاومة الإنجليز، وأشهر ما قامت به جمعية الإسعاف من عمليات، هو ما قامت به بعد أن ضرب
    الإنجليز مديرية أمن الإسماعيلية، ومنعوا عربات الإسعاف أن تخرج من الجمعية، فتمكن الخوف من
    المسعفين، فنقل سالم القاضى فرقة الإسعاف ناحية المستشفى الأميرى بشكل غير علنى، حتى يتم إسعاف
    المصابين من الاعتداء.

    رفض التهجير
    وقد تعرض رجال الإسعاف وقت الاحتلال والحروب إلى كثير من المضايقات بسبب زيهم المميز ذى

    اللون «الكاكى»، لذلك كان الجنود الإنجليز يعتبرونهم ضباطا فيفتشون بيوتهم.
    أحد جدود العائلة اتخذ طريقا آخر فى الحياة، على عكس أقاربه، الذين مارسوا التجارة بصورها التقليدية،

    لكنه بعد افتتاح قناة السويس واستقرار معظم العائلة فى الإسماعيلية، تعلم «قيادة السيارات» مع بداية
    دخول الأجانب منطقة الإسماعيلية، إنه إسماعيل إسماعيل القاضى، الذى تاجر فى قطع غيار السيارات بعد
    حرب 48، فأنشأ «ورشة» فى البداية فى شارع الثلاثينى، ثم بعد ذلك حصل على توكيلات لعربات
    إنجليزية وأمريكية، وانتشرت هذه المهنة بين أبناء العائلة، حتى أنه بعد تهجيرهم فى 67 إلى منطقة
    «فاقوس» بالشرقية، قاموا بفتح محل لقطع غيار السيارات هناك، تمت توسعته بعد رجوعهم مرة أخرى
    إلى الإسماعيلية.

    الأجواء التى عاشتها منطقة القناة وقت حرب 67، تمرد عليها بعض شباب العائلة الذين رفضوا التهجير،

    الذى كان أمرا عسكريا، وظلوا فى الإسماعيلية لكنهم حصلوا على تصريح إقامة بالمدينة لإسعاف الجنود
    والمدنيين من أبناء الإسماعيلية ومن قوات المقاومة الشعبية، لذلك حصل سالم القاضى على أنواط رئاسة
    الجمهورية، فحصل على نوط الشجاعة من الطبقة الثالثة 1954 من جمال عبدالناصر، ونوط الامتياز
    من الطبقة الأولى تقديرا لأدائه فى خدمة العمل التطوعى فى عهد الرئيس مبارك 1982، وكذلك وسام
    الاستحقاق من الطبقة الخامسة، فيما بعد.

    الزعيم عبدالناصر ارتبط فى ذاكرة العائلة بالأب رغم قسوة الحرب والتهجير فى الإسماعيلية، حيث رآه

    سالم القاضى حزينا أثناء اجتماعه معهم أثناء الحرب، بعد أن ظل عبدالناصر فى غرفة العمليات مدة طويلة،
    بـ«أفرول» الجيش لإدارة العمل ولمواجهة العدوان الثلاثى، كما كان عبدالناصر غاضبا فى هذا
    اليوم حيث «قبض على الترابيزة التى أمامه بشدة فكسرها».
    أثناء حرب 67 تم تهجير جزء من العائلة إلى القاهرة والزقازيق والإسكندرية والشرقية والمنصورة، وفى

    أثناء حرب الاستنزاف ضربت الطائرات الحربية مواقع الإسعاف، مما أحجم الكثير حتى عن الخروج
    للعمل، فأخذ سالم القاضى عربة إسعاف، وخرج متحديا الطائرات الإسرائيلية، فما كان من المتطوعين إلا
    أن خرجوا وراءه بعربات الإسعاف.

    يقول مصطفى العطار: تعتبر أسماء سالم وأحمد ومحمد من الأسماء التى أحبتها عائلة القاضى حبا فى

    جدودهم، وأعمالهم فلا يوجد بيت يخلو من هذه الأسماء، كما ربطت عائلة القاضى صداقة مع المهندس
    عثمان أحمد عثمان، خاصة بعد أن تولى الأخير عملية بناء المطارات، وقواعد الصواريخ والطائرات.





    نساء «القاضى» لسن بمعزل عن التاريخ المشرق للعائلة، وحفظ ذاكرتها، ففاطمة سالم القاضى


    مستشارة الإعلام فى محافظة الإسماعيلية، تولت مديرة إدارة الشركات فى هيئة قناة السويس، حيث كانت


    معارة لدراسة ازدواجية الجدوى الاقتصادية لقناة السويس مع فريق «الجايكا» اليابانى، وكان هناك


    مشروع لحفر قناة موازية لقناة السويس للذهاب والعودة، ومشروع آخر للتوسعة وعمل تفريعات


    للانتظار، تخرجت فاطمة سالم القاضى من مدرسة الفرنسيسكان، وحصلت على بكالوريوس التجارة من


    جامعة القاهرة، تم تعيينها فى فترة تولى اللواء عبدالعزيز سلامة محافظة الإسماعيلية، سنة 1997، كما


    عرضت لوحات فى بينالى الإسكندرية وحصلت على المركز الثانى على مستوى الجمهورية.





    سيدات العائلة


    وكانت هند القاضى أول سيدة تشغل منصب عضو مجلس المحافظة، ثم تولت منصب أمين المرأة ورئيس


    التنظيم النسائى بالإسماعيلية، كما شاركت فى العديد من الندوات والمؤتمرات الخاصة بالمرأة ممثلة لمحافظة


    الإسماعيلية، كما قامت بتأسيس عدد من الجمعيات الخيرية، منها جمعية تنمية المجتمع العباسى والجمعية


    النسائية للأسرة والطفولة.





    يبرز أيضا اسم «نعمات القاضى» الأم المثالية على مستوى الجمهورية فى سنة 1989 لمشاركتها فى


    جمعية أيتام الإسكندرية، ولدورها العظيم فى تربية أولادها، لأن زوجها كان متطوعا فى الإسعاف، فتوفى


    فربت أولادها تربية سليمة، فكان منهم: محمد عميد مهندس بالبحرية، وسمير وكيل أول بوزارة


    الكهرباء، وإسماعيل الملحق الثقافى المصرى بسيراليون.


    أما فاطمة محمد القاضى فكانت رئيس هيئة التمريض، بعد تخرجها فى معهد التمريض، كما كانت تتبع


    جمعية الوفاء والأمل بالقاهرة، وكانت ضابطا بالقوات المسلحة برتبة «ملازم أول» فى مستشفى القوات


    المسلحة بالمعادى، وهى لاعبة لكرة القدم من الصغر لكن أشقاءها ألحقوها بمعهد التمريض.





    الحكايات القادمة عن العائلة كثيرة، ففى سنة 52 وقبل انطلاق الثورة بشهور قليلة، تبرعت الأميرة


    فريدة بعد أن نزلت الإسماعيلية، بمبلغ 500 جنيه لجمعية الإسعاف وسلمتها إلى سالم القاضى، رئيس


    لجنة الإغاثة، وقتها. كما كان لسالم القاضى دور فى يوم 25 يناير، وهو اليوم الذى اتخذته الإسماعيلية


    عيدا قوميا لها، بعد أن ضرب الإنجليز قوات الشرطة المصرية، فاستبسل القاضى
    وتم نقل المصابين جميعا إلى مركز الإسعاف، فأنقذ العديد من قوات الشرطة،
    وهو اليوم الذى تم تغيير العيد القومى فيه للإسماعيلية


    من يوم 16 أكتوبر، وهو يوم عيد قناة السويس إلى 25 يناير بعد أن اندلعت فيه الشرارة الأولى لثورة


    الشرطة المصرية.





    تحكى فاطمة إسماعيل القاضى، عن والدها إسماعيل القاضى، أنه كان من أبرز القيادات الشعبية فى


    الإسماعيلية، وهو من مواليد 1933، وقد درس فى معهد السينما، وعمل بالتليفزيون المصرى فى أوائل


    الستينيات، وأخرج العديد من البرامج، من أهمها برنامج «مع الناس» واشترك فى كتابة سيناريوهات


    بعض الأفلام، مثل « تفاحة آدم»، وعمل مديرا للرقابة على المصنفات الفنية بالتليفزيون، كما فاز


    بالانتخابات النيابية فى العام 1964 رغم أنه كان مريضا وقتها فى مستشفى المبرة بمصر الجديدة، لكن


    الناس انتخبته فى معركة شرسة، حيث كان عدد المرشحين 6 للفوز بمقعد واحد، فاز هو به، وتوفى


    إسماعيل القاضى فى 9 يوليو 1989.





    تحالف العائلة القديم إلى الآن يسمى ببيت القاضى والعطار، ولم تكتف العائلة بهذا بل يعتبرون بيت العطار


    هم أقارب عصبة، خاصة بعد أن ارتبطوا معهم بصلات نسب كبيرة، بل يعتبرون أن بيت القاضى اتخذ


    جناح التجارة وبيت العطار اتخذ جناح التعليم، ورغم ذلك لم يتخل مصطفى العطار عن دوره الوطنى فى


    المقاومة الشعبية، حيث كان العطار قائدا للمقاومة الشعبية فى 56 وكانت تأتيه الأسلحة فى صناديق


    مليئة بالشحوم، حتى لا ينكشف أمرها، وكانت تخزن فى بيت العائلة، وفجرا يتم شحنها إلى بورسعيد،


    ومن هنا ربطت مصطفى العطار علاقة وثيقة مع قائد الدفاع الشعبى كمال الدين حسين والبكباشى


    صادق ذهنى، ولم ينشغل العطار عن المقاومة رغم امتلاكه مجموعة مدارس خاصة جعلها جميعا بمصروفات


    حكومية حبا فى التعليم، ورغم تدمير المدارس فى أوقات الحروب مما يتطلب مساعدته لكنه رفض إعادة


    بنائها بأموال الحكومة، وأصر أن يقدم التعليم المجانى فى مدن القناة، كما علت همته فى إخلاء النازحين


    من العريش أثناء الثغرة وتأمين بعض القوات بأن يخرجوا من منطقة الإسماعيلية، لذلك كان ضمن هيئة


    التحرير فى الإسماعيلية وأمينا مساعدا للاتحاد الاشتراكى العربى.





    لمعلوماتك...


    >> 500 جنيه تبرعت بها الأميره فريده لجمعية الإسعاف


    >> مع العائلات...


    أسماء بارزة من عائلة «مؤمن» بالفيوم، لم تنشر فى العدد السابق:





    الأطباء..


    ◄ الدكتورة/ نيفين والى مؤمن، أستاذة تحاليل.


    ◄ دكتور/ صفوت عبد الله مؤمن.


    ◄ الدكتورة/ لقاء عبدالعظيم مؤمن.


    ◄ الدكتور/ أشرف عبدالرؤوف مؤمن، طبيب بشرى.


    ◄ دكتور/ مصطفى هانى مؤمن، طبيب بشرى.


    ◄ دكتورة/ هبة عمر مؤمن.


    ◄ دكتورة/ غادة عمر مؤمن.


    ◄ دكتورة/ سماء محمود مؤمن.


    ◄ دكتورة/ سمر محمود مؤمن.


    ◄ دكتورة/ يمنى صفوت مؤمن.


    ◄ دكتورة/ أمانى ممدوح مؤمن.


    ◄ الدكتور/ أحمد فؤاد سراج مؤمن.





    المهندسون..


    ◄ المهندس/ صلاح مؤمن .


    ◄ المهندس/ حسين مؤمن محافظة الفيوم.


    ◄ المهندس/ يسرى عدلى مؤمن.


    ◄ المهندس/ مصطفى مؤمن مهندس استشارى وصاحب شركة مقاولات.


    ◄ المهندس/ هشام والى مؤمن مهندس وصاحب شركة مقاولات.


    ◄ المهندس/ ضياء مؤمن مهندس كهرباء وصاحب شركة مقاولات.


    ◄ المهندس/ أشرف جمال مؤمن مهندس وصاحب شركة برمجيات.


    ◄ المهندس/ جعفر عبدالله مؤمن مهندس زراعى.


    ◄ المهندس/ محمد حسنى مؤمن مهندس مساحة بمديرية المساحة بالفيوم.


    ◄ المهندس/ أحمد مهنى مؤمن مهندس زراعى وصاحب شركة زراعية.


    ◄ المهندس/ السيد إبراهيم مؤمن مهندس زراعى وموجه التعليم الزراعى.


    ◄ المهندس/ محمد السيد حسين مؤمن مهندس ميكانيكا.


    ◄ المهندس/ محمد عبدالعظيم حسين مؤمن مهندس طيران.


    ◄ المهندس/ ياسر شوقى مؤمن مهندس طيران بالخطوط القطرية.


    ◄ المهندس/ أحمد هانى مؤمن مهندس مدنى بهيئة الأبنية التعليمية.





    القضاء والشرطة والجيش..


    ◄ المستشار/ عبدالله مؤمن رئيس نيابة.


    ◄ المستشار/ أنس مؤمن هيئة قضايا الدولة.


    ◄ مقدم شرطة/ أشرف عبدالله مؤمن مديرية أمن البحر الأحمر.


    ◄ كابتن طيار/ محسن إبراهيم صادق مؤمن خدمات البترول الجوية.


    ◄ محمد أحمد عبدالمنعم مؤمن - وكيل النائب العام.








    مصطفى محمد العطار













    فاطمة إسماعيل القاضى










    إسماعيل القاضى










    سالم القاضى مع أحد أفراد المقاومة الشعبية










    سالم القاضى مع رجال جمعية إسعاف بالإسماعيلية







    _________________






    اللهم لا تحرمنى من لذة النظر الى وجهك الكريم

    avatar
    مصراوى
    مشرف الاسلامى
    مشرف  الاسلامى

    الثور
    عدد المشاركات: : 214
    تاريخ الإنضمام: : 30/03/2011
    العمر : 32

    رد: عـائلات مصــــــريه على منتديات قهوه بلدى

    مُساهمة من طرف مصراوى في الجمعة مايو 20, 2011 1:39 pm

    قدّموا 6 عمد للقرية.. ويفضلون «الطب والصيدلة»

    الحُجَيرات .. أصلح جدهم بين عائلتين فى «إسنا» فأهداه أبناؤهما «بندقية مرخصة»



    بعض أبناء العائلة فى «دوارهم» بقرية «الحجيرات»


    تبعد قرية الحجيرات عن مدينة قنا حوالى عشرة كيلو مترات،
    وتضم داخلها 7 نجوع، ستة منها تعيش فيها أبناء عمومة، وهم: «العمدة - عتمان
    - عودة - جبارة- أبو بيلا - معلا»، بالإضافة إلى نجع «أبوعروق»، الذى
    يعتبر تجمعا لأنساب مختلفة من داخل القرية وخارجها.




    ويطلق اسم «الحجيرات»-القرية- على ساكنيها نسبا وأصلا، فيقال إن جدهم
    الأكبر يسمى «حُجير»، ومنه جاءت تسمية الحجيرات، ولكن «ممدوح حسين» أحد
    أبناء العائلة يفند هذه المقولة بقوله:»هذه العائلة ينتهى نسبها إلى العباس
    بن عبدالمطلب، عم النبى محمد «صلى الله عليه وسلم». فالحجيرات «عباسيون»،
    قدموا من الأراضى الحجازية، مع الفتوحات الإسلامية إلى مصر، واستقروا فى
    مدينة «قوص» التى تبعد حوالى 20 كم عن قنا، وبعد ذلك تفرقت إلى مدن أخرى،
    وكوّن أبناؤها تجمعات وأسموها باسمهم، مثل:»حجيرات هو» فى نجع حمادى،
    وحجيرات قفط «نجع الحجيرى»، وحجيرات قنا «الحجيرات»، إضافة إلى بعض الفروع
    فى وجه بحرى «قرية الغار» فى الزقازيق، و«باكوس» بالإسكندرية.




    وتنقسم عائلة «الحجيرات» فى قنا إلى ما يسمى بالبيوت، وهو تقسيم للأفرع
    الرئيسية للعائلة، وأبرز هذه البيوت بيت «عبدالجواد»، ويطلق عليه مجازا
    عائلة»الشيخ» أو «جاد»، والبيت الآخر هو بيت»العمدة»، وعلى اسمه سمى
    بنجع»العمدة».




    يطلق أبناء بيت جاد على أبناء العائلة اسم بيت «الشيخ» تيمنا بالشيخ حسين
    أحمد جاد، وهو واحد من أهم رموز العائلة حيث كان أول من حصل على «العالمية»
    فى القرية عام 1940، وهو من مواليد 1920، وتوفى فى العام 1976، وكانوا
    يطلقون عليه لقب «الأسطورة» فى القرية، لأنه أول من امتلك مطحنا للغلال،
    يخدم جميع القرى المجاورة للحجيرات، وكذلك أول من امتلك كابينة تليفون فى
    القرية، بالإضافة إلى 36 فدانا و3 ماكينات للرى الارتوازى.




    ولم يكتف الشيخ حسين بكونه عالما أزهريا، ولكنه تدرّج حتى أصبح مدير مدرسة
    وأمينا للاتحاد الاشتراكى فى القرية، كما أنه «عديل» مقرئ القرآن الشهير
    الشيخ «محمود صديق المنشاوى».




    ومن رموز عائلة الحجيرات أيضا اللواء عادل حسين جاد مساعد مدير أمن
    الشرقية، والعميد أسامة محمد الصغير مفتش مباحث بالجيزة، والعميد حمدى جاد
    مأمور سكة حديد قنا، ود.كوثر حسين استشارى أمراض النساء والولادة، والمهندس
    صبحى حسن جاد مدير أحد مصانع الألبان بقنا، ومحمد إسماعيل جاد نائب عمدة
    الحجيرات الحالى، وعرفات حسين بالهيئة القومية للبريد.




    يعد بيت العمدة الفرع الآخر من العائلة، وتعتبر «العمدية» ضاربة بجذورها فى
    هذا الفرع، وتاريخ العمدية فى بيت «العمدة» بحسب رواية الحاج بخيت محمود
    عمر- يبدأ بالجد الأكبر عمر، والذى كان فى منصب عمدة البلد فى بدايات القرن
    العشرين، وانتقلت منه إلى أكبر أبنائه العمدة محمد عمر، ومنه إلى محمود
    عمر، الشقيق الأصغر، وظل فى العمدية حتى العام1985.




    أما فى الجيل الحالى فيبرز من العائلة أيضا المستشار عياد عبدالوهاب رئيس
    محكمة بأسيوط، والحاج بخيت محمود عمر مدير مدرسة بقنا-سابقا-، وكذلك ينضم
    إليهم أحمد عبدالحميد محمود عمر مدير نيابة قسم أول سوهاج، ووالده محمود
    عبدالحميد عمر مدير عام بالضرائب سابقا، وحاتم عبدالحميد خبير هندسى بقنا،
    ود.محمود عبدالحميد، أستاذ بكلية الطب بقنا، ود.لمياء عبدالحميد
    «صيدلانية»، ومحمد بخيت عمر، رئيس حسابات بإحدى شركات الدواء.




    ويروى الحاج بخيت محمود عمر عن جدهم عمر (العمدة الكبير)، أنه قام بالصلح
    بين عائلتين فى «المطاعنة» بإسنا، وبعد أن تصالحت العائلتان حاول أبناؤهما
    أن يهدوه عروسا وخيلا لكنه رفض، فأهدوه بندقية «خرطوش» مرخّصة.




    يتركز النشاط الاقتصادى لعائلة الحجيرات بأفرعها المختلفة فى الزراعة، وإن
    كان بعضهم يرفع شعار «أبناؤنا فى الخارج»، نظرا لكثرة من يعملون فى الخليج
    من العائلة، ولعل المحصول الرئيسى فى الزراعة هو القصب، وبعض المساحات
    الصغيرة من القمح والبرسيم، ويبلغ ما تملكه العائلة حوالى ثلاثمائة فدان
    متفرقة.




    ويذكر لنا العمدة محمد إسماعيل، أن الزراعة الآن اختلفت كثيرا عن الماضى
    لأن «البركة» ذهبت، ففى الماضى كان هناك نوع من القصب يسمى «دراع البس»،
    لشدة الشبه بينه وبين قدم القط، وكان لذيذا ويؤكل، ولكن اليوم نأكل القصب
    بلا طعم أو لذة.




    يعتبر أبناء عائلة الحجيرات أنفسهم ممن يقدرون العلم والتعليم، وهو ما يدل
    على نسبة التعليم التى تتجاوز الـ 95 % بين أبناء العائلة، و الدكتورة كوثر
    حسين الحجيرات أول فتاة تتعلم فى القرية، وكذلك أول ثلاثة يدخلون المدارس
    ويكملون تعليمهم من بيت عبدالجواد من نفس العائلة، يضاف إليهم مجموعة لا
    بأس بها من أفراد العائلة يتلقون تعليما أزهريا.




    الحاجة «قضيبة محمود عمر» التى تجاوزت سنها الـ85 عاما، أكبر سيدة معمرة
    لدى عائلة «العمدة» بالحجيرات كانت تحتفظ بذكريات وأحداث كثيرة، ولا تمل
    أبدا من الحديث عنها تتذكر التفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة، تضعك فى قلبها،
    وتتأسف على عادات وتقاليد اندثرت وحلت مكانها ثقافات»مستوردة»، أو «موضة
    طالعين فيها»-على حد قولها!.




    الحاجة قضيبة«أم بهاء»، كما تحب أن تنادَى، حكت لنا عند إعدادنا هذه
    المادة، عن العائلة وقبل وفاتها فى يونيو الماضى أنها لم تعرف تحديدا تاريخ
    ميلادها، لكنها تتذكر أنها كانت فى سن العاشرة عندما تولى الملك فاروق حكم
    مصر، وأنها كانت تسمع حكايات كثيرة عن الحرب الدائرة فى الصحراء الغربية،
    متذكرة «هتلر». تفخر كذلك «أم بهاء» بعائلتها فتقول: إنه منذ أبو جدها،
    و»العمدية» لم تفارق بيتهم، وأن أباها كان عمدة له «هيبة» كبيرة فى البلد،
    وأنها كانت سعيدة جدا بأنها بنت العمدة.




    وتضيف: «زمان ما كانش فيه «رادى» ولا تلفزيون-أى «راديو
    وتليفزيون»-و»الحكومة» جابت حاجة للناس تتفرج عليها-سألناها: إيه الحاجة
    دى؟، قالت: «اللى بيروحوها دى قولولى انتو بتفهموها ثم
    تذكرت«السيما»..وتابعت:» أنا عمرى ما دخلت «سيما» لكن لما جت عربية الحكومة
    وعرضت الفيلم إحنا بنات العمدة قعدنا فوق وشفناه».




    «أم بهاء» تزوجت وعمرها 15سنة، أجابت عن سؤالنا حول قصة زواجها:« جوزى محمد
    حسن عمر من نجع تانى غير نجعنا، وكان مصمم إنه يناسب عيلة العمدة عشان
    زيهم فى الأصالة، وبصراحة هو كان راجل شهم وطول عمره «جد» وما كنتش أعرفه
    ولا شفته قبل الجواز، وما كانش فيه بيننا حب ولا كلام من الفاضى بتاع
    اليومين دول!».




    يتدخل ابنها بهاء محمد حسن عمر، باحث وخبير بمحكمة أحداث قنا، فيقول: على
    ما سمعت من خالاتى إن أبى حينما ذهب لبيت»العمدة» ليتقدم لخطبة والدتى، كان
    جالسا فى «الديوان»-المندرة- ولم تكن أمى تعرفه، ففتحوا لها إحدى النوافذ
    لكى تراه وتبدى رأيها فيه، وهنا تدخلت «أم بهاء» قائلة: «كان زين يا ولدى
    والله وعمره ما بهدلنى ولما اتجوزته كان يبعت «الغفير» على «الجحش» ويجيبلى
    كل الطلبات.


    _________________






    اللهم لا تحرمنى من لذة النظر الى وجهك الكريم

    avatar
    ahmedgedoo
    المدير العام
    المدير العام

    الماعز
    عدد المشاركات: : 324
    تاريخ الإنضمام: : 06/06/2011
    العمر : 26

    رد: عـائلات مصــــــريه على منتديات قهوه بلدى

    مُساهمة من طرف ahmedgedoo في الثلاثاء يونيو 28, 2011 6:25 pm



    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 7:29 am